الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يتعامل مع أهله غير الملتزمين بالشرع
رقم الفتوى: 195611

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 صفر 1434 هـ - 8-1-2013 م
  • التقييم:
5113 0 247

السؤال

أود أن أشكركم كثيرًا جدًّا على تواصلكم معي؛ حيث إني طرحت عليكم هذه السنة أسئلة متعددة جدًّا في شتى المواضيع, ولا أظن أن هناك أحدًا بلغ مبلغي من الأسئلة في هذا الموقع, ولكني أرجو أن لا أدخل تحت كثرة السؤال المذموم, فأنا لا أسأل إلا لاجتناب المحرمات, وعندي دائمًا شبهات, وأنا أحبكم في الله, وكم أتمنى أن أعيش معكم ومع أناس مثلكم, وأرجو تحقق هذا الحلم في الفردوس الأعلى.
أعيش فترة حزن لأني الملتزم الوحيد في عائلتي, فأبي يصلي, ولكنه راض عن أمي المرتدة, وأختي متبرجة, ولا تصلي, وقد بينت لهما خطورة ذلك؛ ولم يتغير شيء, وأنا ألوم نفسي كثيرًا؛ لأني لا أنصحهم كثيرًا؛ فأنا أخشى فتنة أعظم من هذه, فأبي مثلًا لم يكن يصلي في الماضي حتى هذه السنة, وأكاد أجزم أني إذا قمت بنصحه وأهله ونبهته إلى أنه لا ينبغي أن يبقى مع أمي المرتدة, وأنه يجب أن لا يرضى بتبرج أختي, فسوف يترك الصلاة؛ لأني أعرفه جيدًا, حتى ولو تكلمت بلطف وحكمة.
شكرًا جزيلًا على كل ما فعلتموه لي وللمسلمين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله تعالى أن يحبك كما أحببتنا فيه, وجزاك الله خيرًا على حرصك على السؤال عن أمور دينك, وبهذا أمر تعالى حيث قال: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ {النحل:43}، قال القرطبي - رحمه الله -: فرض العامي الذي لا يشتغل باستنباط الأحكام من أصولها - لعدم أهليته - فيما لا يعلمه من أمر دينه ويحتاج إليه أن يقصد أعلم من في زمانه وبلده, فيسأله عن نازلته, فيمتثل فيها فتواه؛ لقوله تعالى: فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ {النحل : 43}، وعليه الاجتهاد في أعلم أهل وقته بالبحث عنه؛ حتى يقع عليه الاتفاق من الأكثر من الناس. اهـ.

وأما السؤال المذموم فهو السؤال تعنتًا, أو السؤال عما ليس من ورائه كبير فائدة, ونحو ذلك، وانظر الفتوى رقم: 63261 - 59938.

وقد سبق لنا جواب مفصل, وفيه كثير من التوجيهات النافعة بخصوص كيفية التعامل مع الأهل الشاكين في دينهم والمفرطين فيه, وذلك بالفتوى رقم: 102922.

ونضيف هنا فنقول: لا يلزم في النصح أن يكون من طريق مباشر، فيمكن أن تستخدم بعض الوسائل غير المباشرة، ومن ذلك الاستعانة ببعض الفضلاء والعقلاء ممن ترجو أن يقبل أهلك قوله، أو تشغيل محاضرات لبعض الدعاة المؤثرين عسى أن يسمع منهم من يسمع فينتفع بذلك, كما أن حسن التعامل معهم، والحرص على أن تكون قدوة صالحة لهم مما يعينك في إصلاحهم

 وأخيرًا: ننبه على أنك ذكرت عن أمك أنها مرتدة, وهو أمر خطير ليس بالهين, فالحكم بالكفر على أي شخص لا يجوز, إلا إذا توفرت شروط التكفير فيه, وانتفت موانعه, وأقيمت عليه الحجة.

وعلى أي حال: فقد ذكرنا في الفتوى الأخيرة التي أحلناك عليها حقيقة الردة، وراجع لمزيد فائدة الفتوى رقم: 4132، والفتوى رقم: 32695، ونسأل الله لك التوفيق والسداد وتحقيق ما تصبو إليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: