الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يُكتفى بإقامة واحدة عند من يقول يُكتفى بأذان واحد
رقم الفتوى: 196213

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 ربيع الأول 1434 هـ - 16-1-2013 م
  • التقييم:
5995 0 241

السؤال

بحثت فلم أجد الجواب، والسؤال هو: يقول أهل العلم بأن الأذان والإقامة فرض كفاية؛ وقالوا إن أذان أحد المساجد في الحي إذا وصل صوته للمسجد الذي أنا فيه، فإن الأذان في حقي يكون سنة وليس واجبا. ولكن هل الإقامة عند من يقول إن الأذان والإقامة فرض كفاية كذلك؛ بمعنى أنني لو سمعت الإقامة من المسجد الذي بقربي، أو أنني أعلم بأنه سيقيم والصوت يصلني تكون الإقامة في المسجد الذي أنا فيه سنة مثل الأذان؟
أرجو التفصيل في بيان آراء العلماء وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فاعلم أولا أن القول بأن الأذان فرض كفاية، وأنه يجزئ أذان واحد في المصر ليس متفقا عليه، فمن العلماء من يرى أن الأذان والإقامة سنة أصلا، وعلى هذا القول فلا إشكال؛ ومنهم من يرى أن الأذان والإقامة يجبان على كل جماعة.

قال في الإنصاف مبينا الخلاف في المسألة: يَكْفِي مُؤَذِّنٌ وَاحِدٌ فِي الْمِصْرِ. نَصَّ عَلَيْهِ، قَالَ فِي الْفُرُوعِ: وَأَطْلَقَهُ جَمَاعَةٌ. وَقَالَ جَمَاعَةٌ مِنْ الْأَصْحَابِ: يَكْفِي مُؤَذِّنٌ وَاحِدٌ بِحَيْثُ يُسْمِعُهُمْ. قَالَ الْمَجْدُ، وَابْنُ تَمِيمٍ وَغَيْرُهُمَا: بِحَيْثُ يَحْصُلُ لِأَهْلِهِ الْعِلْمُ. وَقَالَ فِي الْمُسْتَوْعِبِ مَتَى أَذَّنَ وَاحِدٌ سَقَطَ عَمَّنْ صَلَّى مَعَهُ. لَا عَمَّنْ لَمْ يُصَلِّ مَعَهُ وَإِنْ سَمِعَهُ، سَوَاءٌ كَانَ وَاحِدًا أَوْ جَمَاعَةً فِي الْمَسْجِدِ الَّذِي صَلَّى فِيهِ بِأَذَانٍ أَوْ غَيْرِهِ. انتهى.

فعلى القول بوجوب الأذان على كل جماعة، وأنه لا يجزئهم أذان غيرهم، فالأمر واضح. وأما على القول بإجزاء أذان واحد في المصر إذا حصل به الإعلام، وإلا أذن من يحصل به العلم بدخول الوقت، فالقائلون بهذا لم يتعرضوا فيما اطلعنا عليه لحكم الإقامة، وظاهر إطلاقهم أنها فرض كفاية أنه يجتزأ بإقامة واحدة في المصر كالأذان وأولى، فإن الأذان شرع للإعلام بدخول الوقت بخلاف الإقامة فإنها إنما شرعت للإعلام بالقيام للصلاة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: