الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لم نجد نقلًا لأهل العلم لمقدار القراءة اليومية لابن مسعود
رقم الفتوى: 196859

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 ربيع الأول 1434 هـ - 23-1-2013 م
  • التقييم:
4199 0 287

السؤال

عند إرسالي السؤال رقم:(2372270) قصدت بكلمة (تحزيب) الكم القرآني الذي كان يقرؤوه ابن مسعود كل يوم في حالة ختمه القرآن في أسبوع، وفي حالة ختمه القرآن في ثلاثة أيام، فمثلًا - كما جاء في مقدمة تفسير سورة ق من مختصر تفسير ابن كثير للصابوني - بعض الصحابة كانوا يقرؤون القرآن في أسبوع، وكانوا يحزبونه (3-5-7-9-11-13-المفصل)، والمقصود بثلاث سور: البقرة، وآل عمران، والنساء، وهكذا الترتيب حتى آخر القرآن.
لذا أرجو من الله جل وعلا أن يوفقكم لإخبارنا بالكم الذي كان يقرأه ابن مسعود في كل يوم، في حالة ختمه القرآن في أسبوع، وفي حالة ختمه القرآن في ثلاثة أيام. جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد تقدم في الفتوى: 189071، أن ابن مسعود - رضي الله عنه - كان يختم في أسبوع, وفي ثلاث.

ونقلنا فيها عن ابن حجر أنه قال: أخرج ابن أبي داود عن عثمان وابن مسعود وتميم الداري: أنهم كانوا يختمون في سبع، بأسانيد صحيحة.

وفي التفسير من سنن سعيد بن منصور، وفي رواية له ولأبي عبيد في فضائل القرآن، والبيهقي في السنن: أنه كان يختم القرآن في رمضان في ثلاث، وفي غير رمضان من الجمعة إلى الجمعة.

قال ابن كثير في فضائل القرآن عن سند أبي عبيد: إسناده صحيح. اهـ

وأما قدر ما يقرؤه في كل يوم، فلم نجد نقلًا لأهل العلم في شأنه, ومعلوم أن ذلك يختلف بحسب نشاط الشخص وانشغاله، ونحو ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: