هل يلزم السجود للشك في تكرار لفظ وبارك على محمد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلزم السجود للشك في تكرار لفظ: وبارك على محمد
رقم الفتوى: 197375

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 ربيع الأول 1434 هـ - 28-1-2013 م
  • التقييم:
6958 0 282

السؤال

أريد أن أستفسر عن ما إذا كرر المصلي التشهد الأخير، الجزء الثاني منه: ((وبارك على محمد .....)) بسبب شكه أنه قاله أم لا، ولم يسجد للسهو بسبب أن شخصا قال له لا يلزمه سجود سهو ؟؟؟؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فليعلم أولا أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في جلوس التشهد الأخير فيها خلاف، والقول بأنها ركن، قول الشافعية والحنابلة وهو الأحوط، ثم المجزئ من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة هو قول: "اللهم صل على محمد" وما زاد على هذا فهو سنة، ولتنظر الفتوى رقم: 131815، ورقم: 136186.

  فإذا علم هذا، فمن شك في الإتيان بلفظ هو ركن في الصلاة، وجب عليه الإتيان به، ثم يأتي بما بعده ما لم يكن موسوسا فيعرض عن الوسواس، وكذا من شك في ترك قول مسنون وهو في محله، كأن شك في التسبيح المسنون، أو لفظ مسنون في التشهد قبل مفارقة محله، فإنه يشرع له أن يأتي به كذلك ليحصل الفضيلة بيقين، وأما إذا فارق محله، فلا يشرع له الرجوع لتداركه، ومن كرر لفظا هو فرض في الصلاة، فقد نص بعض أهل العلم على أنه يشرع له سجود السهو، وأما ما ليس بفرض فيها فلا يشرع السجود لتكراره، وينظر التفصيل في الفتوى رقم: 190993 وما فيها من إحالات.

وعليه؛ فما ذكره هذا الشخص من أن السجود لتكرار لفظ: وبارك على محمد، لأجل الشك في الإتيان به، لا يلزم، كلام صحيح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: