الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

غسل الثياب الطاهرة مع النجسة في الغسالة الأوتوماتيكية
رقم الفتوى: 198849

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ربيع الآخر 1434 هـ - 17-2-2013 م
  • التقييم:
14682 0 294

السؤال

والدتي تضع الملابس النجسة مع الطاهرة في الغسالة, وتقول: لا إشكال في ذلك؛ لأن الماء يتغير, والغسالة تعصر الملابس, فهل تصبح هذه الغسالة نجسة؟ وهل أستطيع استعمالها لتطهير ملابسي إذا ما تنجست؟ وفي تلك الحالة لا أضع مع الملابس النجسة أخرى طاهرة في آن واحد, وهل تبقى الغسالة الأتوماتيكية في تلك الحالة طاهرة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كان الماء هو الذي يرد على النجاسة - كما هو الشأن في الغسالات الأوتوماتيكية - فإن النجاسة لا تنتقل إلى الثياب الطاهرة, ولا إلى باطن تلك الغسالة, إلا إذا انفصل الماء متغيرًا بالنجاسة، ولتنظر الفتوى رقم: 171787.

والمعروف من حال تلك الغسالات أن الماء يجري على الثياب أكثر من مرة, فلو تغير ماء الجرية الأولى بالنجاسة, ثم انفصل ماء الجرية الثانية غير متغير بها فقد طهرت النجاسة, وزال حكمها - والحمد لله -.

وإن كان الأحوط, والأبرأ للذمة, والذي يحصل به الخروج من الخلاف: أن تغسل مواضع النجاسة من الثياب, ثم توضع بعد ذلك في الغسالة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: