الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تحضر الحائض الميت عند احتضاره
رقم الفتوى: 20106

  • تاريخ النشر:الأحد 19 جمادى الأولى 1423 هـ - 28-7-2002 م
  • التقييم:
10385 0 318

السؤال

هل يجوز للحائض حضور أمها وقت الاحتضار؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد ذهب بعض أهل العلم إلى أن الميت يجنب في حال احتضاره الحائض، والنفساء، وآلة اللهو، ونحو ذلك مما تكرهه الملائكة.
قال ابن قدامة في المغني: يكره للحائض والجنب تغميضه -يعني الميت- وأن تقرباه، وكره ذلك علقمة، وروي نحوه عن الشافعي، وكره الحسن وابن سيرين وعطاء أن يغسل الحائض والجنب الميت، وبه قالك مالك.
وقال ابن أبي زيد القيرواني في الرسالة: ويستحب ألا يقربه حائض ولا جنب.
ومحل هذا إن كان مع المحتضر من يلقنه ويغمضه ويجهزه، فإن لم يوجد غير الحائض فلا حرج عليها في الحضور حينئذ، لوجود الحاجة إلى ذلك.
ومن هذا يتبين للسائلة أن الأولى عدم حضورها لأمها وقت الاحتضار إن وجد غيرها، وإلا فلا مانع من ذلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: