حكم من لا يستطيع الوقوف في الصلاة إلا على ركبتيه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من لا يستطيع الوقوف في الصلاة إلا على ركبتيه
رقم الفتوى: 211528

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 شعبان 1434 هـ - 24-6-2013 م
  • التقييم:
6634 0 240

السؤال

أعاني من تقوس الرجلين ولا أستطيع الوقوف للصلاة، فهل يجوز لي أن أصلي وأنا أقف على الركبتين، لأنني أفضل الوقوف على الركبتين أثناء الصلاة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالقيام في صلاة الفرض ركن من أركانها للقادر عليه، ولا تصح إلا به، لقوله تعالى: حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ {البقرة:238}.

ومن عجز عن الصلاة قائما فإنه يصلى جالسا، بدليل ما جاء في صحيح البخاري وغيره عن عمران بن حصين ـ رضي الله عنه ـ قال: كانت بي بواسير، فسألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة، فقال: صل قائما، فإن لم تستطع فقاعدا، فإن لم تستطع فعلى جنب. انتهى.

لكن لو قدر الشخص أن يقوم على ركبتيه وجب عليه ذلك عند بعض أهل العلم، جاء في أسنى المطالب ممزوجا بروض الطالب لزكريا الأنصاري الشافعي: ولو قدر العاجز عن القيام مستقلا على القيام متكئا على شيء، أو على القيام على ركبتيه، أو قدر على النهوض بمعين ولو بأجرة مثل وجدها فاضلة عن مؤنة ممونه يومه وليلته، لزمه ذلك، لأنها ميسورة. انتهى.

وبناء على ما سبق، فإذا كان السائل يستطيع القيام في الصلاة على ركبتيه وجب عليه ذلك عند بعض أهل العلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: