الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنواع المفطرات في رمضان وحكم كل نوع
رقم الفتوى: 2172

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 رمضان 1420 هـ - 8-12-1999 م
  • التقييم:
33291 0 431

السؤال

ما حكم مفطر رمضان ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ..... وبعد:

فالمفطرات في رمضان تختلف أنواعها ولكل حكمها. فمن أفطر بأكلٍ أو شربٍ متعدياً وكذا من أفطر باستمناء أو فكراً أونظر لزمه قضاء ذلك اليوم مع التوبة والاستغفار. وأما من أفطر بعذر كمريض أو مسافرٍ أو كانت المرأة حائضاً أو نفساء فليزم كل واحدٍ منهم القضاء فقط. وإذا كانت المرأة حاملاً أو مرضعاً فإن خافتا على نفسهما أفطرتا وقضتا ، وإن خافت على ولدهما أفطرتا وقضتا مع الكفارة وهي الإطعام لكل يوم مسكيناً. وأما من أفطر بجماع فهذا فيه الكفارة الكبرى التي هي تحرير رقبة مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً. ودليلها ما ثبت في الصحيحين. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال هلكت قال وما أهلكك قال: واقعت امرأتي في رمضان قال هل تجد ما تعتق رقبة؟ قال: لا قال فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين؟ قال: لا قال: فهل تجد ما تطعم ستين مسكيناً ؟ قال: لا.. الخ. الحديث. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: