الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماهية ملك سليمان عليه السلام
رقم الفتوى: 219883

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ذو القعدة 1434 هـ - 16-9-2013 م
  • التقييم:
13890 0 308

السؤال

رجل قلل من ملك سليمان وهون من شأن هذا الملك معتمدا على كتابات تاريخية, فهل ملك سليمان معلوم من الدين بالضرورة؟ وهل هذا الملك يتمثل في قدرته على التحدث بلغة الحيوانات وتسخير الله الجن والريح له فقط؟ وما صحة حديث: ملك الأرض أربعة، مؤمنان وكافران فالمؤمنان: ذو القرنين وسليمان، والكافران نمروذ وبخت نصر ـ وسيملكها خامس من أهل بيتي ـ وما شابهه من الآثار؟ وهل هذا يعني حكم الأرض كلها؟ وكيف لم يذكر ذلك تاريخيا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالظاهر ـ والله أعلم ـ أن العلم بملك سليمان ليس مما علم من الدين بالضرورة، لأن المقصود بالمعلوم من الدين بالضرورة هو ما كان ظاهرا ظهورا يشترك في معرفته الخواص والعوام، وهذا يختلف باختلاف أحوال الناس زمانا ومكانا، فالظاهر المشتهر في زمان، أو مكان قد يخفى في غيرهما، وقد سبق لنا تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 171471.

وملك سليمان ملك عام، كما يدل له قوله تعالى: وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ {النمل:16}.

وليس خاصا بقدرته على فهم لغة الحيوانات وتسخير الله الجن والريح له فقط، فقد قال ابن كثير في البداية والنهاية: وقد كان له عليه السلام من أمور الملك واتساع الدولة وكثرة الجنود وتنوعها ما لم يكن لأحد قبله ولا يعطيه الله أحدا بعده، كما قال: وأوتينا من كل شيء ـ وقال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب ـ وقد أعطاه الله ذلك بنص الصادق المصدوق. اهـ.

وجاء في تفسير البغوي: وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ ـ يُؤْتَى الْأَنْبِيَاءُ وَالْمُلُوكُ، قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ.

وقال الشيخ السعديوأوتينا من كل شيء ـ أي: أعطانا الله من النعم ومن أسباب الملك ومن السلطنة والقهر ما لم يؤته أحدا من الآدميين... اهـ.

 وأما أثر: ملك الأرض أربعة.. فقد سبق الحكم عليه في الفتوى رقم: 129122.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: