الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نواقض الإسلام
رقم الفتوى: 221461

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 ذو القعدة 1434 هـ - 25-9-2013 م
  • التقييم:
17555 0 432

السؤال

هل نواقض الإسلام العشرة للشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - متفق ومجمع عليها من المسلمين ؟
ولماذا ذكر هذه النواقض دون غيرها؟
بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد نقل الإجماع على ذلك فضيلة الشيخ العلامة سليمان بن سحمان -رحمه الله تعالى- حيث قال: فقد ذكر أهل العلم نواقض الإسلام، وذكر بعضهم أنها قريب من أربعمائة ناقض، ولكن الذي أجمع عليه العلماء هو ما ذكره شيخ الإسلام، وعلم الهداة الأعلام، الشيخ: محمد بن عبد الوهاب، من نواقض الإسلام، وأنها عشرة. انتهى. الدرر السنية (2/360).
وأما سبب اقتصار الشيخ -رحمه الله- على هذه العشرة فهو ما ذكره في خاتمتها حيث قال: وكلها من أعظم ما يكون خطرا، وأكثر ما يكون وقوعا. انتهى. 

وقال الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز- رحمه الله تعالى- في شرح نواقض الإسلام: وذكر العلماء -رحمهم الله- في باب حكم المرتد أن المسلم قد يرتد عن دينه بأنواع كثيرة من النواقض التي تحل دمه وماله، ويكون بها خارجا من الإسلام، ومن أخطرها وأكثرها وقوعا عشرة نواقض ذكرها الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب وغيره من أهل العلم رحمهم الله جميعا . انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: