أحاديث نبوية في تفريج الهموم وقضاء الديون - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحاديث نبوية في تفريج الهموم وقضاء الديون
رقم الفتوى: 223387

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 ذو الحجة 1434 هـ - 9-10-2013 م
  • التقييم:
47511 0 413

السؤال

كنت أعصي الله، وخلال فترة معصيتي تكالبت علي الديون، وكانت الديون من تزيين الغير للاستفادة مني، لأنني في تلك الفترة كانت ظروفي المالية سيئة جدا، فاقترضت أول دين لمعصيـة، ثم أتبعه دينا آخر، ثم كثرت الديون علي بسبب استغلال البعض للظروف التي أمر بها حيث يسهلون لي عملية الاقتراض من الشركات بعمليات نصب واحتيال على تلك الشركات إلى أن أصبحت الديون رقما خياليا، وسجنت بسببها ما يقارب خمس سنوات ونصف، وبعد خروجي من السجن حاولت أن أسددها ولكنها كثيرة جدا يصعب تسديدها لدرجة الإحباط، وممنوع من السفر بسبب الديون ولا أستطيع الحج، ولم أقم في حياتي بالعمرة، والآن تبت إلى الله ليس بسبب الديون، ولكن بسبب أن الله أمهلني كثيرا فوجب علي الآن أن أتوب لله وأتعبده سرا وعلانية، ولكثرة الديون التي كلما فكرت فيها لا أعرف ما هو حالي في القبر ويوم القيامة؟ وأنا عاجز كليا عن السداد ولا أملك إلا راتبي الذي أصرفه على البيت ومستلزمات الحياة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحمد لله على ما وفقك إليه من التوبة والإنابة، ونسأله سبحانه ألا يزيغ قلبك بعد أن هداك للإيمان، كما نسأله أن يكشف غمتك ويفرج كربتك وييسر لك قضاء دينك ويرزقك من حيث لا تحتسب، فهو غياث المستغيثين، ومأوى المضطرين، وكاشف كرب المكروبين، ما خاب عبد سأله واطرح بين يديه، فالملجأ إليه، والتوكل عليه، وفي الحديث القدسي: ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟. متفق عليه.

فاقرع بابه، وأنزل حاجتك به، واشك إليه بثك وحزنك أسوة بيعقوب بن إسحاق بن إبراهيم ـ عليهم السلام ـ حيث قال الله عنه: قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {يوسف:86}.

فكشف الله غمه ورد عليه ابنه، وكذلك حال أيوب لما مسه الضر شكا إلى ربه فكشف عنه ضره، حيث قال الله: وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ {الأنبياء:83ـ 84}.

فاستعن بالله عز وجل على قضاء حوائجك وسداد ديونك وأكثر من الاستغفار، فهو من أسباب الفرج وجلب الرزق وفتح أبوابه قال الله تعالى حكاية عن نوح: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا {نوح:10ـ11ـ 12}.

وقال صلى الله عليه وسلم: من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجاً، ومن كل هم فرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب. رواه أبو داود وابن ماجه.

ولا تنس أن تدعو بدعاء قضاء الدين، فقد روى أبو داود من حديث أبي سعيد الخدري قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم المسجد، فإذا هو برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة، فقال: يا أبا أمامة ما لي أراك جالساً في المسجد في غير وقت الصلاة؟ قال: هموم لزمتني، وديون يا رسول الله، قال: أفلا أعلمك كلاماً إذا أنت قلته أذهب الله عز وجل همك وقضى عنك دينك؟ قال: قلت: بلى يا رسول الله، قال: قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحَزَن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال، قال: ففعلت ذلك فأذهب الله عز وجل همي، وقضي عني ديني.

وروى الترمذي وحسنه، عن أبي وائل عن علي رضي الله عنه: أن مكاتبا جاءه فقال: إني قد عجزت عن كتابتي فأعني، قال: ألا أعلمك كلمات علمنيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لو كان عليك مثل جبل ثبير دينا أداه الله عنك؟ قال: قل: اللهم اكفني بحلالك عن حرامك، وأغنني بفضلك عمن سواك.

كما يمكنك الاستعانة بأهل الفضل من قومك والمؤسسات الخيرية في بلدك، وإذا ما بذلت قصارى جهدك في قضاء تلك الحقوق والتحلل منها فلا إثم عليك إن علم الله صدق نيتك في ذلك، وحسن توبتك وإنابتك، وحرصك على التحلل من تلك المظالم والحقوق قال تعالى: لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا {البقرة:286}.

ولو مت قبل التمكن من قضائها فقد يرضي الله أصحابها يوم القيامة، وللفائدة انظر الفتوى رقم: 115952.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: