الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يصيب الثياب من أحذية الناس هل يجب تطهيرها؟
رقم الفتوى: 225493

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 ذو الحجة 1434 هـ - 30-10-2013 م
  • التقييم:
5720 0 240

السؤال

عندي سؤال لم أجد له جوابا أو مثيلا في الموقع وهو يؤرقني: لو أصاب أسفل حذاء شخص آخر ملابسي واتسخت، فهل يجب غسل مكان الاتساخ؟ أم مسح ما أصاب الملابس فقط؟ يحصل لي هذا دائما عندما أصعد في النقل العمومي، فمن يصعد أمامي يصيبني في سروالي بأسفل حذائه، فأقوم بمسح المكان أو نضحه بالماء فقط، لأنه لا يمكنني غسله في العمل، الرجاء أن لا تأخذوا الأمر على أنه من باب الوسوسة، وبارك الله فيكم ونفع بكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل في النعال التي يمشي بها الناس والأرض التي يمشون عليها الطهارة، ولا يحكم بنجاسة شيء إلا إذا حصل اليقين الجازم بذلك، فما يصيب ثيابك أو غيرها من أحذية الناس الأصل طهارته، ولا يجب عليك غسل شيء من ذلك، بل ولا البحث والتفتيش عما إذا كان طاهرا أو نجسا، ويكفيك العمل بالأصل، وهو الطهارة، قال ابن القيم في إغاثة اللهفان: ومن ذلك: أنه لو سقط عليه شيء من ميزاب، لا يدري هل هو ماء أو بول؟ لم يجب عليه أن يسأل عنه، فلو سأل لم يجب على المسئول أن يجيبه ولو علم أنه نجس، ولا يجب عليه غسل ذلك، ومر عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ يوماً، فسقط عليه شيء من ميزاب، ومعه صاحب له، فقال: يا صاحب الميزاب ماؤك طاهر أو نجس؟ فقال عمر رضي الله عنه: يا صاحب الميزاب لا تخبرنا ومضى ـ ذكره أحمد، قال شيخنا: وكذلك إذا أصاب رجله أو ذيله بالليل شيء رطب ولا يعلم ما هو لم يجب عليه أن يشمه ويتعرف ما هو، واحتج بقصة عمر ـ رضي الله عنه ـ في الميزاب، وهذا هو الفقه، فإن الأحكام إنما تترتب على المكلف بعد علمه بأسبابها، وقبل ذلك هي على العفو، فما عفا الله عنه فلا ينبغي البحث عنه. انتهى.

وبه تعلم أن الذي ينبغي لك هو قطع الفكرة في هذا الأمر، وأما إن أردت مسح ما يصيبك من ذلك تنزها وتنظفا فلا حرج في هذا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: