الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الأخت التي تعدت بالضرب والسب على أختها وحماتها
رقم الفتوى: 226207

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 محرم 1435 هـ - 5-11-2013 م
  • التقييم:
4839 0 195

السؤال

أخوات زوجتي حجزن لزوجتي في اختبار قياس دون علمي، وعندما علمت بذلك منعتها من الذهاب للاختبار. قبل الاختبار بيوم أتاها اتصال تهديد من أختها أنها لو لم تحضر للاختبار سوف تفعل وتصنع، وأخبرتني بذلك. وبالفعل أتت يوم الاختبار أختها وزوجة أخيها وقاموا بالتعدي والتهجم على بيتي بضرب الأبواب، وضرب زوجتي، وضرب أمي واتهامها بالسحر، وشتمها بقول: يا بنت الكلاب، ولعنت والدتي شتى أنواع السب.
سؤالي يا شيخ: ما حكم تعدي أخت زوجتي على بيتي، وضربها لأختها وهي في حمايتي وحلي؟ وما حكم اتهامهم لوالدتي بالسحر وضربها لها وقالت بالحرف الواحد: أنا جايه أخرب بيتك، وأطلقك من زوجك. وأنا حاليا اشتكيت للمحكمة، وأود أن أعرف ماهي حقوقي وبماذا أمر الشرع في هذه الحالة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان الحال كما ذكرت من قيام أخوات زوجتك بالاعتداء على زوجتك، وأمك بالضرب والسب، واتهام أمك بالسحر دون بينة، فلا ريب أنهنّ ظالمات آثمات، ومثل هذه الأفعال ليس لها عقوبة محددة في الشرع، وإنما فيها التعزير يقرره القاضي حسب اجتهاده بما يراه كافياً للردع، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 117180

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: