الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام تتعلق بالانتحار

  • تاريخ النشر:الأحد 30 رجب 1423 هـ - 6-10-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 23313
44236 0 276

السؤال

السلام عليكم ، قرأت بأن الله عندما أمر عزرائيل بقبض الأرواح علمه بأنه سيجعل لكل موت سببا ، فهل من انتحر وكان الانتحار سببا في موته حرام أم أن الله سير الأمور لينتحر علماً بأنه لي قريب انتحر حيث يومها حدثت أمور وكأنها من مشيئة الله لتوفر وتسهل عملية الانتحار فهل يعتبر منتحرا وهل يغفر الله له إن طلبنا له المغفرة وداومنا على قراءة القران والاستغفار له ، لقد كان شابا طيبا عمره 23 سنة أرجوكم دلوني فأنا حائرة وخائفة عليه جدا والله أكرم منا جميعا والحمد لله رب العالمين

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فسبق بيان حرمة الانتحار، وحكم المنتحر ومصيره في الآخرة، وأنه يموت لأجله، في الفتاوى بالأرقام التالية: 14623 22853 20912 21282 ، وتيسير الأسباب للانتحار أو عدم تيسرها لا يغير في حكم الانتحار شيئاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: