صلاة من عجز عن السجود وحده - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة من عجز عن السجود وحده
رقم الفتوى: 234832

  • تاريخ النشر:الجمعة 2 ربيع الأول 1435 هـ - 3-1-2014 م
  • التقييم:
12140 0 202

السؤال

نشكركم على جهودكم المباركة في خدمة دين الله وعباده، وسؤالي حول صلاة المأمومين جلوسا: نشاهد الكثير من المأمومين يصلون على كراسي بحجة أنهم لا يستطيعون السجود لمرض أو ما شابهه، لكننا نشاهدهم يصلون الصلاة كلها جلوسا، فما حكم ذلك؟ وهل صلاتهم صحيحة أم باطلة، لأن الخلل عندهم في السجود فقط، أما بقية أركان الصلاة كالقيام أو الركوع فلا توجد مشكلة لديهم، لكنهم يصلون الصلاة كلها جلوسا.
أفيدونا بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فمن عجز عن السجود فالواجب عليه أن يومئ به قدر استطاعته، ثم إن كان قادرا على القيام والركوع وجب عليه الإتيان بما قدر عليه، لقوله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ {التغابن:16}.

قال ابن قدامة: وَإِنْ عَجَزَ عَنْ السُّجُودِ عَلَى بَعْضِ هَذِهِ الْأَعْضَاءِ، سَجَدَ عَلَى بَقِيَّتِهَا، وَقَرَّبَ الْعُضْوَ الْمَرِيضَ مِن الْأَرْضِ غَايَةَ مَا يُمْكِنُهُ. انتهى.

فإن صلى قاعدا مع القدرة على القيام في الفريضة لم تصح صلاته، وكونه عاجزا عن السجود ليس عذرا له في الصلاة قاعدا مع القدرة على القيام، بل يجب عليه أن يأتي بالقيام والركوع وما قدر عليه من الأركان، وإنما يسقط عنه ما عجز عن فعله، قال ابن قدامة رحمه الله: وَإِنْ عَجَزَ عَن السُّجُودِ وَحْدَهُ رَكَعَ، وَأَوْمَأَ بِالسُّجُودِ. انتهى.

وإن عجز عن الركوع والسجود أومأ بالركوع وهو قائم وبالسجود وهو قاعد، قال النووي: ولو عجز عن الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ دُونَ الْقِيَامِ لِعِلَّةٍ بِظَهْرِهِ تَمْنَعُ الِانْحِنَاءَ لَزِمَهُ الْقِيَامُ وَيَأْتِي بِالرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ بِحَسْبِ الطَّاقَةِ، فَيَحْنِي صُلْبَهُ قَدْرَ الْإِمْكَانِ، فَإِنْ لَمْ يُطِقْ حَنَى رَقَبَتِهِ وَرَأْسِهِ. انتهى.

والقاعدة الجامعة لهذا كله أن الواجب على العبد أن يفعل ما قدر عليه، وإنما يسقط عنه ما عجز عنه، لقوله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ {التغابن:16}.

وللحديث المشهور: إذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم. متفق عليه.

والواجب مناصحة من يقع في هذا الخطأ، وأن يبين له أن صلاته لا تصح إن ترك القيام أو الركوع مع القدرة عليه، وما ذكرناه هو فيما إذا كانت الصلاة فريضة، وأما لو كانت نافلة فلا حرج على الشخص في فعلها جالسا ولو كان قادرا على القيام من غير مشقة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: