الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صدقة الفطر عبادة لا تصح بدون نية
رقم الفتوى: 23506

  • تاريخ النشر:الخميس 4 شعبان 1423 هـ - 10-10-2002 م
  • التقييم:
11208 0 278

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالحمدلله والصلاة والسلام على رسوله الكريم ما الحكم في عدم قيام شخص بأداء زكاة الفطر وذلك ليس نسيانا وإنما قام بالتصدق في شهر رمضان إلا أنه لم ينو أن تكون صدقة الفطر وإنما صدقة لمساعدة فهل تكون تلك الصدقة في مقام صدقة الفطر رغم عدم النية

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فصدقة الفطر فريضة، وتاركها عمداً مع القدرة آثم كما سبق في الفتوى رقم 6654
وهي عبادة لا تصح إلا بالنية كما هو معلوم، وما أخرجه هذا الشخص من الصدقات في رمضان على سبيل المعونة للمحتاجين، فإنه لا يجزئ عن صدقة الفطر باتفاق لأنه لم ينو بها صدقة الفطر، ولو نوى بها صدقة الفطر، فإنها تجزئ على مذهب أبي حنيفة والشافعي ولا تجزئ على مذهب مالك وأحمد إلا إذا كان أخرجها قبل العيد بيوم أو يومين، وهذا القول هو الأقرب إلى الدليل.
وأما تأخيرها عن يوم العيد فحرام باتفاق الفقهاء، ولا تبرأ ذمته إلا بإخراجها قضاء بعد ذلك، على الراجح من أقوال العلماء، كما هو مبين في الفتوى رقم 576

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: