الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كلام أهل العلم في رد عائشة حديثا لأبي هريرة رضي الله عنهما
رقم الفتوى: 243001

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 جمادى الأولى 1435 هـ - 5-3-2014 م
  • التقييم:
12751 0 264

السؤال

قال صلى الله عليه وسلم: لا يمشي أحدُكم في نعلٍ واحدةٍ، ليُحْفِهما جميعًا، أو ليُنْعلْهما جميعًا.
وأخرج ابن أبي شيبة عن القاسم، أن عائشة كانت تمشي بخف واحد، وتقول: لأخيفن أبا هريرة، وفي لفظ: لأخالفن.
لماذا فعلت عائشة ذلك؟ وإذا كانت لم تسمع من النبي صلى الله عليه وسلم لماذا لما بلغها من أبي هريرة لم تصدقه؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالظاهر أن السيدة عائشة- رضي الله عنها- لم يبلغها النهي، وإلا لما تعمدت المخالفة.

قال ابن حجر: وكأنها لم يبلغها النهي. اهـ.

وقال ابن عبد البر: وقد روي عن عائشة- رضي الله عنها- أنها كانت تنكر على أبي هريرة حديثه بهذا، وليس في إنكار من أنكر حجة على من علم. اهـ من التمهيد.
" فهي ـ رضي الله عنها ـ غير معصومة، ولا يمكن أن يستدل بفعلها مع قول النبي صلى الله عليه وسلم". الشرح الممتع للعثيمين.
وأما ردها لما رواه أبو هريرة، فلم يكن من باب تكذيبه، وإنما الظاهر أنها ظنت أن أبا هريرة قد وهم واختلط عليه الأمر؛ لعدم علمها بالنهي الوارد عن النبي عليه الصلاة والسلام مع قربها منه، واطلاعها على كثير من أحواله.

ولمزيد الفائدة عن رد السيدة عائشة- رضي الله عنها- لبعض الأحاديث؛ راجع الفتوى رقم: 172963.
وانظر بخصوص أبي هريرة الفتوى رقم: 74939.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: