الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التزوير للتوصل لحق
رقم الفتوى: 24687

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 رمضان 1423 هـ - 5-11-2002 م
  • التقييم:
19362 1 348

السؤال

أنا شاب مسلم لي أخ ملتزم دائم الصلاة والدعاء، وهو في انجلترا منذ ثلاث سنوات ويئس من العودة، هل نستطيع أن نرسل له زوجة على جواز سفر شخص آخر على أساس أنها زوجته بوثائق مزورة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأصل هو تحريم التزوير لأنه داخل في شهادة الزور وقول الزور، وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك قائلاً: " ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ثلاثاً: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وشهادة الزور أو قول الزور" وكان رسول الله متكئاً فجلس فما زال يكررها حتى قلنا ليته سكت. متفق عليه.
وهذا لفظ مسلم ولا يستثنى من هذا الأصل إلا ما دعت إليه ضرورة ملجئة، ويبدو أن الحالة المذكورة في السؤال حالة مضطر لهذا النوع من التزوير، وهنا نقول له: إن هذه الضرورة تقدر بقدرها، فالتزوير الذي يقصد به التوصل إلى حق مشروع لا يمكن لصاحبه الوصول إليه إلا بهذا الطريق، وقد سدت في وجهه الطرق الأخرى له أن يعمل منه ما يتوصل به إلى حقه، قال الله تعالى: ( وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه ) [الأنعام:119] والإثم هنا على من ألجأه إلى هذا العمل، وحال بينه وبين حقه المشروع.
أما إذا كان يمكن أن يتوصل إلى حقه بالطرق المشروعة دون تزوير، فيجب عليه أن يسلكها، ولا يلجأ إلى التزوير إلا لضرورة ملجئة، ويقتصر على محل الحاجة دون التوسع إلى ما عداها قال تعالى: ( فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم ) [البقرة:173]
والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: