الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى صحة قصة رؤية السلطان للإمام النووي بصورة أسد لما أراد البطش به
رقم الفتوى: 247102

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 جمادى الآخر 1435 هـ - 1-4-2014 م
  • التقييم:
7170 0 197

السؤال

هل قصة الإمام النووي صحيحة حينما أمر السلطان جنوده أن يأتوا به إلى قصره من أجل أن يقتله، وحينما أدخل إلى باب السلطان رأى السلطان الإمام النووي في صورة أسد، فخاف على نفسه، فأمر برده وتركه؟ وهل هي كرامة تدل على أنه على الحق؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالإمام النووي له مواقف عظيمة في الصدع بالحق مع الظاهر بيبرس تجدها في ترجمته، إلا أن القصة التي ذكرتها لم نجد لها ذكرًا فيما تحت أيدينا من مراجع، ولا نعلم أحدًا من أهل العلم الموثوق بهم أثبتها له، وراجع نبذة عنه ـ رحمه الله ـ في الفتوى رقم: 38991.

وأولياء الله الصالحين ـ وهم المؤمنون المتقون ـ لا يبعد أن يمدهم الله بكرامة من عنده يستدل بها على أنهم على الحق، وللفائدة راجع الفتاوى التالية أرقامها: 34071، 59012، 72037.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: