بسبب مدافعتي للريح في الصلاة كنت أنحني للركوع انحناء بسيطًا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بسبب مدافعتي للريح في الصلاة كنت أنحني للركوع انحناء بسيطًا
رقم الفتوى: 250444

  • تاريخ النشر:الخميس 24 جمادى الآخر 1435 هـ - 24-4-2014 م
  • التقييم:
4869 0 179

السؤال

توضأت ودخلت في صلاة الفجر، وكانت الغازات تريد الخروج، وأنا شبه مريضة بهذا الأمر، وأعرف أوقاتًا ـ ولله الحمد ـ أستطيع أن أمسكه فيها، ولكنني بعدما دخلت في الصلاة أحسست أنني لو دخلت الخلاء فمن الممكن أن تتوقف، ولكنني أكملت صلاتي، وفي هذه الحالة أحني ظهري في الركوع انحناء بسيطًا حتى لا أضغط على بطني، ومن الممكن أنني لو كنت دخلت فلن أدرك الفجر؛ لأن الشروق كان قريبًا، فهل ما فعلته خطأ وتجب عليّ إعادة الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإن كنت انحنيت للركوع بحيث تمس يدك ركبتك فصلاتك صحيحة لا تلزمك إعادتها.

وأما إن كان انحناؤك دون هذا القدر المجزئ بحيث لا تمس يدك ركبتك، فعليك إعادة هذه الصلاة، ففي دقائق أولي النهى ممزوجًا بنص المنتهى: ومن لم يلحقه السلس إلا راكعًا أو ساجدًا ركع وسجد، نصًّا، كالمكان النجس، ولا يكفيه الإيماء. انتهى. 

وأما صلاتك وأنت تدافعين الريح: فصحيحة، ولا كراهة فيها ما دمت تخشين خروج الوقت ـ كما ذكرت ـ 

ونكرر تحذيرك من الوساوس، ونصحك بالإعراض عنها، وعدم الالتفات إليها، فإن الاسترسال مع هذه الوساوس يفضي إلى شر عظيم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: