رؤية النبي عليه الصلاة والسلام بصفته خير وصدق - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رؤية النبي عليه الصلاة والسلام بصفته خير وصدق
رقم الفتوى: 25216

  • تاريخ النشر:الأحد 13 رمضان 1423 هـ - 17-11-2002 م
  • التقييم:
3314 0 248

السؤال

الشيخ الفاضل السلام عليكم رأيت في المنام أنني نائمة تجاه القبلة وأنا متوضأة ثم دخل الرسول ( صلى الله عليه وسلم) ووضع سجاة تجاه القبلة وأصبح يصلي وأنا أرقبه وصلى تسع ركعات وعندما أكمل الصلاة سألته يا رسول الله لم أسمع ولم أعلم بصلاة فيها تسع ركعات فالتفت إلي وكان يرتدي ملابس بيضاء وناصعة (وغترة ) بيضاء على رأسه بدون عقال وقال لي (هذه الركعات صليتها لك أنت ) واستيقظت من منامي أريد تفسير هذه الرؤية وجزاكم الله خيراً. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنعتذر عن تأويل الرؤيا، ونحيل السائلة على أي موقع من المواقع المتخصصة في تأويل الرؤى، فابحثي عنها عن طريق محرك بحث جوجل أو غيره، لكن نقول: إنها رؤية حسنة إن شاء الله، وإن كان وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم الثابت في السنة الصحيحة قد انطبق على ما رأيته في المنام، فأبشري وأْملي خيراً، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتخيل بي. متفق عليه من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: