الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز للعبد سؤال الله تعالى أن يشفع فيه فلان من الصحابة؟
رقم الفتوى: 258352

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 شعبان 1435 هـ - 18-6-2014 م
  • التقييم:
5482 0 181

السؤال

هل يجوز سؤال الله تعالى أن يشفع فيّ فلان من الصحابة باسمه، مثل: اللهم شفع فيّ أبا بكر، أو الحسين، أو غيرهما؟ أم لا يجوز تعيين أحد إلا من عينه الله أنه سيشفع -جزاكم الله خيرًا-؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج في ذلك، وليس ذلك من الاعتداء في الدعاء، فقد بينا ماهية الاعتداء في الدعاء في الفتويين رقم: 179925، ورقم: 212122، وتوابعهما.

ومع ذلك، فالأولى طلب شفاعة المؤمنين عمومًا؛ للقطع بها، ففي صحيح مسلم من حديث أبي سعيد الخدري في الشفاعة:... فيقول الله عز وجل: شفعت الملائكة، وشفع النبيون، وشفع المؤمنون، ولم يبق إلا أرحم الراحمين.

وفي الحديث: لا يكون اللعانون شفعاء، ولا شهداء يوم القيامة. رواه مسلم.

شفعاء: قال النووي: معناه لا يشفعون يوم القيامة حين يشفع المؤمنون في إخوانهم الذين استوجبوا النار.

وحيث ثبت كونهم يشفعون، جاز سؤال الله ذلك، فطلبه بالدعاء مشروع، ولكن تعميم الدعاء بشفاعة المؤمنين عمومًا أولى -كما تقدم- لأن شفاعتهم مقطوع بها، بخلاف آحاد المؤمنين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: