الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إخراج فدية العاجز عن الصيام نقدا في أول رمضان
رقم الفتوى: 261802

  • تاريخ النشر:الأحد 23 رمضان 1435 هـ - 20-7-2014 م
  • التقييم:
20103 0 220

السؤال

ما حكم رجل كبير لا يستطيع الصوم، فأخرج فدية الصيام عن شهر رمضان في أول أيام الشهر نقدا، ثم علم أنه يجب عليه إخراجها طعاما، إما يوما بيوم أو في آخر الشهر، وليس في أوله؟
شكرا، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فتعجيل إخراج الفدية للكبير والمريض الذي لا يرجى برؤه محل خلاف بين العلماء، فأجازه الحنفية ومنعه غيرهم، وعلى هذا فما فعله هذا الرجل يجزئ عند الحنفية، ولكن الأحوط أن يعيد إخراج ما لزمه من الفدية، وأن يخرجها طعاما لا قيمة، وأن يكون ذلك عن كل يوم بعد طلوع فجره أو في آخر الشهر، ويكون ما أخرجه أولاً صدقة لا يذهب ثوابها، فإن الله لا يضيع أجر المحسنين، والخروج من الخلاف على كل حال أولى وأبرأ للذمة، ولتنظر لمزيد الفائدة والتفصيل الفتويين: 140080 - 136862.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: