الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الذهاب إلى المسجد بثوب النوم
رقم الفتوى: 26632

  • تاريخ النشر:الخميس 15 شوال 1423 هـ - 19-12-2002 م
  • التقييم:
8993 0 224

السؤال

هل يجوز الذهاب إلى المسجد بثوب النوم؟ وجزاكم الله خيراً......

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالذهاب إلى المسجد بثوب النوم مباح في الأصل، ما دام ساتراً للعورة المطلوب سترها شرعاً، لكن الأمر المباح قد يعرض له ما يجعله محرماً أو مكروها، والمسألة المذكورة في السؤال هي من هذا القبيل، فيكره اللباس المذكور إذا خالف ما تعارف عليه الناس في البلد الذي تعيش فيه، ويحرم إذا كان لباس شهرة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لبس ثوب شهرة ألبسه الله يوم القيامه ثوب مذلة". رواه ابن ماجه.
وليعلم أنه في جميع الأحوال تصح صلاة لابس الثوب المذكور، والأفضل أن يذهب المرء إلى المسجد في أكمل صورة يحبها، لقول الله تعالى: خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ [الأعراف:31].
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: