الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ينتقم الله ممن يفعل العادة السرية
رقم الفتوى: 267043

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 ذو القعدة 1435 هـ - 8-9-2014 م
  • التقييم:
22424 0 166

السؤال

كنت أشاهد الأفلام الإباحية، وتوقفت عنها، لكنني لم أتوقف عن العادة السرية ووصل المعدل إلى ثلاث مرات أسبوعيا، فهل هي حرام؟ وهل ينتقم مني ربي؟ أشعر بكرهي الحاد لذاتي وعدم الثقة، وكم أخاف ألا يغفر لي ربي، وأشعر أنه ليس هناك أحد يفهمني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحمد لله على انقطاعك عن رؤية الأفلام المحرمة، ونسأله أن يُتم عليك توبتك، وقد بينا أن العادة السرية حرام، وبينا سبيل الخلاص منها في الفتوى رقم: 7170.

وأما انتقام الله عز وجل: فنسأل الله أن تسلمي منه، والقاعدة العامة: أن صاحب المعصية في مشيئة الله، إن شاء عذبه وإن شاء غفر له، وانظري الفتوى رقم: 93803، وتوابعها.

ومن تاب، تاب الله عليه، وينبغي أن يتحول خوفك من عدم المغفرة إلى دافع للتخلص من هذه العادة المرذولة، قال تعالى: قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ {الأنعام: 15}.

وإذا ضاقت عليك نفسك، لهذه الدرجة، فمفتاحها التوبة، قال تعالى: وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ {التوبة: 118}.

وبخصوص عدم تفهم الناس لك، فنوصيك بمراجعة قسم الاستشارات من موقعنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: