الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التحذير من المواقع المشبوهة التي تلبس الحق بالباطل
رقم الفتوى: 269614

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ذو الحجة 1435 هـ - 6-10-2014 م
  • التقييم:
3990 0 233

السؤال

خلال تصفحي لموقع (فيسبوك) وجدت بعض المجموعات كتبت في خطابات استقبالها (هذه الصفحة للمتدينين، والعلمانيين، والملحدين، لمناقشة وسرد قضايا علمية منطقية), ومنها من كتب (هي صفحة الذين يؤمنون بالاختلاف، والتعدد، واحترام الآخر، والتعايش معه بسلام، ويؤمنون بضرورة الحد -نهائيا- من التأثيرات الدينية على مؤسسة الدولة، والحريات الفردية؛ لخلق تربة ملائمة لتكريس العلمانية)، بالإضافة إلى هذا وضعت إحدى هذه المجموعات صورة مخلة بالحياء.
فما السبيل لإرشاد هؤلاء إلى الحق، وإبعادهم عن طريق الضلال؟
أفيدونا -جزاكم الله خيرا- بحجج وبراهين لإقناع هؤلاء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالواجب: الحذر من مثل هذه الصفحات المسمومة، ولا ينبغي أن يتصدى لرد شبهات هؤلاء، وبيان ضلالاتهم، ومجادلتهم، إلا من أوتي حظا من العلم يحول بينه وبين التأثر بشبههم، وذلك لأن القلوب ضعيفة، والشبه خطافة؛ كما قال السلف.

فمن لم يكن متأهلا للكلام مع هؤلاء المبطلين فليتجنب النظر فيما يوردونه، وليحذر على نفسه الفتنة؛ فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر من سمع بالدجال في أرض بأن ينأى عنه، ولا يعرض نفسه للفتنة، وأما من كان متأهلا لمناقشتهم، فليبين لهم بالحكمة، والموعظة الحسنة، أننا جميعا عبيد لله تعالى، وكما أنه هو الخالق وحده؛ فإن له الأمر وحده، كما قال تعالى: أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ {الأعراف:54}. فليس للعباد أن يحكموا بغير شريعته سبحانه وتعالى، وليبين لهم مزايا الشريعة المطهرة، وما اشتملت عليه من المصالح للعباد في دنياهم وآخرتهم، وليبين لهم وجوب التزام شرع الله، وأن من ابتغى غير حكم الله، واستحل التحاكم إلى غير شريعته، فقد خرج من ملة الإسلام؛ كما قال الله تعالى: أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ {المائدة:50}، وقال تعالى: أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ {يوسف:40}، وانظر الفتوى رقم: 194605 لبيان كيفية دعوة العلمانيين، وننصح بمراجعة كتاب العلمانية للدكتور/ سفر الحوالي؛ فإنه معين في التصدي لأفكار العلمانيين وشبهاتهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: