الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موانع إجابة الدعاء
رقم الفتوى: 269989

  • تاريخ النشر:الأحد 18 ذو الحجة 1435 هـ - 12-10-2014 م
  • التقييم:
24972 0 256

السؤال

من المعلوم أن الذنوب من موانع إجابة الدعاء بدليل الحديث الذي بما معناه: أن هناك رجلا أشعث أغبر يطيل السفر مطعمه من حرام ومشربه من حرام وغذي بالحرام ثم يرفع يديه للسماء يا رب يا رب فأنى يستجاب له.
طيب أنا عندي ملاحظتان:
1- كل إنسان عنده ذنوب خاصة في هذا الزمن الذي بعد فيه الناس عن الإسلام, صحيح أن الذنوب تختلف من إنسان إلى آخر، لكن كلنا عنده ذنوب، إذًا في هذه الحالة لن يستجاب دعاء أي إنسان؟.
2- ومن جهة أخرى الله سبحانه وتعالى أجاب دعاء إبليس عندما قال: (ربي أنظرني إلى يوم يبعثون قال إنك من المنظرين) إذاً في هذه الحالة الذنوب لا تمنع إجابة الدعاء.
أنا هنا أصبح عندي إشكال، وسألت قبل هذه المرة لكن لم أجد أحدا يعطيني إجابة شافية؛ لذلك أتمنى منكم أن تجيبوني إجابة واضحة، وتجمع بين الحديث الذي ينص على أن الذنوب تمنع إجابة الدعاء، والآية التي تدل على أن الذنوب لا تمنع إجابة الدعاء بدليل إجابة دعاء إبليس؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن لاستجابة الدعاء شروطا ينبغي للداعي أن يراعيها، ولها أسباب ينبغي الأخذ بها، وكنا قد فصلنا كل ذلك في فتاوى سابقة فراجع فيه الفتويين التاليتين أرقامهما: 11571، 123642.

ومن هذه الموانع المعاصي عموما، ولا يعني ذلك استحالة الإجابة، ولا يدل الحديث على ذلك، وإنما يدل على أن هذه الحال يبعد معها الإجابة، قال ابن رجب في جامع العلوم والحكم: وقوله صلى الله عليه وسلم: فأنى يستجاب لذلك معناه: كيف يستجاب له؟ فهو استفهام وقع على وجه التعجب والاستبعاد، وليس صريحا في استحالة الاستجابة، ومنعها بالكلية، فيؤخذ من هذا أن التوسع في الحرام والتغذي به من جملة موانع الإجابة، وقد يوجد ما يمنع هذا المانع من منعه، وقد يكون ارتكاب المحرمات الفعلية مانعا من الإجابة أيضا، وكذلك ترك الواجبات كما في الحديث أن ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يمنع استجابة دعاء الأخيار، وفعل الطاعات يكون موجبا لاستجابة الدعاء. اهـ

وبهذا تعرف جواب الإشكال، ولذا قال سفيان بن عيينة: لا يمنعنّ أحدكم من الدعاء ما يعلم من نفسه، فإن الله عز وجل أجاب دعاء شر الخلق إبليس لعنه الله إذ قال: (قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ) [الحجر:36-37].

ثم إن استجابة الدعاء لا يلزم أن تكون بتعجيل الإجابة، وإنما تكون بإحدى ثلاث وردت في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها، قالوا: إذا نكثر، قال: الله أكثر. رواه أحمد، والترمذي، والحاكم.

وانظر للفائدة الفتوى رقم: 56637.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: