الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب التوبة من المحرم لحرمته - طاعة لله - وإن لم يكن به ضرر
رقم الفتوى: 272212

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 محرم 1436 هـ - 29-10-2014 م
  • التقييم:
6033 0 109

السؤال

أنا شاب لديّ 21 سنة، وأدمنت العادة السرية منذ 10 سنوات، لكني بدأت أبحث في السنتين الأخيرتين عن آثارها، فوجدت في مواقع: أنها تؤثر على الذاكرة، وعلى الجهاز العصبي والعضلي، وعلى التركيز والفهم، ورأيت خصوصا في هذا العام جميع آثارها عليّ، من عصبية, ونقص واضح في الذاكرة, وفي الفهم في حياتي اليومية, ودراستي، كما أنني لاحظت خمولا في طاقتي، حيث إني أمارس رياضة كمال الأجسام، ولاحظت أيضا اختلاف في حجم الخصيتين لدي -حيث الخصية اليمنى أصغر من اليسرى بشكل لافت- وأعاني من القدف السريع جدا، وأمارسها في أغلب الأحيان 3 أو 4 مرات متتالية في كل يوم، حيث لم تعد تكفيني المرة الواحدة، وذلك أثناء مشاهدتي لمواقع إباحية.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالعادة السرية محرمة، وقد بينا تحريمها، وسبيل الخلاص منها بالفتوى رقم: 7170، فراجع الفتوى؛ ففيها ما ينفعك -إن شاء الله- إن كنت صادقا في إرادة التخلص من الداء العضال، والعادة السيئة. وننبهك إلى أن الواجب: التوبة من المحرم، ولو لم يضرك في بدنك، فأخلص التوبة لله.

ولا شك أن مشاهدة الأفلام الإباحية حرام لا تجوز, كما بينا في عدة فتاوى منها الفتويين: 2862، 21807

وننصحك أن تراجع قسم الاستشارات من موقعنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: