أبوه لا يصلي ويرتكب المنكرات فهل يحق له أن يطلب من أمه مخالعته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أبوه لا يصلي ويرتكب المنكرات فهل يحق له أن يطلب من أمه مخالعته
رقم الفتوى: 280063

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 ربيع الأول 1436 هـ - 31-12-2014 م
  • التقييم:
8654 0 161

السؤال

أبي مقصر في الصلوات، ولا يصلي الجمعة، في بعض الأحيان يذهب للجمعة، ويسمع الأغاني، ويتكلم مع النساء في إسكابي، مع العلم أن عمره 60 سنة، وأمي لا تحب هذا، يا شيخ عندما يتشاجرون جيراننا يسمعونهم، وعندما يطلبه أبناؤه يبخل، وابنه جامعي وصل حتى البكاء من بخله، وهدد بالخروج من الجامعة، هل يجوز أن أقول لأمي طلقيه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان أبوك متهاوناً في أداء الصلاة المكتوبة ويحادث النساء الأجنبيات ويستمع إلى الغناء المحرم، فيجوز لأمّك مخالعته، ويجوز لك أن تكلم أمّك في ذلك، لكن الأولى بذل الجهد لاستصلاح أبيك وإعانته على التوبة والمحافظة على الصلاة، فإن أصرّ على هذه المنكرات، فالأولى لها مخالعته، قال البهوتي الحنبلي ـ رحمه الله ـ: وإذا ترك الزوج حقاً لله تعالى فالمرأة في ذلك مثله فيستحب لها أن تختلع منه لتركه حقوق الله تعالى. كشاف القناع - (5 / 233)
وبخصوص إنفاق أبيك على أولاده، فإن عليه الإنفاق على زوجته وأولاده الصغار المحتاجين، أما الكبار فلا تجب عليه نفقتهم عند جمهور العلماء، وإذا قلنا بوجوب إنفاقه على الكبار المحتاجين فإنّ نفقات الدراسة الجامعية لا تدخل في النفقة الواجبة، كما بيناه في الفتوى رقم: 59707.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: