الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرؤيا التي فيها توجيه لفعل محرم لا تكون من الله
رقم الفتوى: 286069

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 ربيع الآخر 1436 هـ - 18-2-2015 م
  • التقييم:
6017 0 125

السؤال

أنا -بفضل الله تعالى- تارك للعادة السرية؛ لأنها تسبب لي الأذى النفسي، ولكن من فترة حلمت في منامي أني أريد أن أمارسها، وإن مارستها تلك المرة سأتخلص منها للأبد. وبعد ذلك المنام في كل يوم أحلم أني أمارسها أو أفعل أي شيء يتعلق بها، ويصيبني ضيق شديد وحزن عند الاستيقاظ. فهل هذه المنامات من الله، وتوجيه منه، أم ماذا؟
وشكرًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالحمد لله على عافيتك من العادة السرية؛ فهي محرمة، وقد بينا تحريمها، وسبيل الخلاص منها بالفتوى رقم: 7170، فراجعها؛ ففيها ما ينفعك -إن شاء الله-.

وننبهك إلى أن الواجب: التوبة من المحرم، ولو لم يضرك في نفسك، فأخلص التوبة لله.

قال ابن القيم في مدارج السالكين: وأما اتهام التوبة: فلأنها حق عليه، لا يتيقن أنه أدى هذا الحق على الوجه المطلوب منه، الذي ينبغي له أن يؤديه عليه، فيخاف أنه ما وفّاها حقها، وأنها لم تقبل منه، وأنه لم يبذل جهده في صحتها، وأنها توبة علة وهو لا يشعر بها؛ كتوبة أرباب الحوائج والإفلاس، والمحافظين على حاجاتهم ومنازلهم بين الناس، أو أنه تاب محافظة على حاله، فتاب للحال لا خوفًا من ذي الجلال، أو أنه تاب طلبًا للراحة من الكدّ في تحصيل الذنب، أو اتقاء ما يخافه على عرضه وماله ومنصبه، أو لضعف داعي المعصية في قلبه، وخمود نار شهوته، أو لمنافاة المعصية لما يطلبه من العلم والرزق، ونحو ذلك من العلل التي تقدح في كون التوبة خوفًا من الله، وتعظيمًا له ولحرماته، وإجلالًا له، وخشية من سقوط المنزلة عنده، وعن البعد والطرد عنه، والحجاب عن رؤية وجهه في الدار الآخرة، فهذه التوبة لون، وتوبة أصحاب العلل لون.

ومن اتهام التوبة أيضًا: ضعف العزيمة، والتفات القلب إلى الذنب الفينة بعد الفينة، وتذكر حلاوة مواقعته، فربما تنفس، وربما هاج هائجه. انتهى.

وأما الأحلام التي تراها: فقد بينا ما يلزمك تجاهها بالفتوى رقم: 280984.

ولا يمكن أن يكون ما تراه توجيها شرعيًا لفعل العادة! فالرؤيا لا تنبني عليها الأحكام الشرعية، وانظر الفتوى رقم: 67482.

ثم إن الرؤيا قد يكون تفسيرها بخلاف ظاهرها، وانظر الفتوى رقم: 69803.

فلا تمارس العادة، ولو مرة، بل احمد الله على العافية، وحذار أن تعود إليها بعد أن أنجاك الله منها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: