الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السعادة كنز ثمين يمكن تملُّكه

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 ذو الحجة 1423 هـ - 25-2-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 29172
11904 0 398

السؤال

ما هو السبيل إلى السعادة أفيدوني جزاكم الله عنا ألف خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالسعادة هي تلك الجنة التي ينشدها كل الناس، وقليل منهم من يوفق إلى سلوك طريقها الصحيح، والأكثر يطلبها في غير موضعها، فيزداد شقاء إلى شقائه، وتعاسة إلى تعاسة، فيظن أكثر الناس أن السعادة في الغنى والمال، لكننا وجدنا كثيراً من الأغنياء في شقاء حقيقي، ويظن آخرون أن السعادة في كثرة الأولاد الذين هم زهرة الحياة وزينة الدنيا، ولكننا وجدنا كثيراً من هؤلاء يعاني من أولاده الأمرين.
ويظن البعض أن السعادة في الشهرة والوجاهة والمناصب العالية، ولكننا وجدنا كثيراً من أصحاب الشهرة والمناصب يموتون منتحرين !!
إذاً أين السعادة إذا لم تكن في وفرة المال ولا كثرة الأولاد ولا سطوة الجاه ؟ السعادة كما يقول أحد العلماء: شيء معنوي لايرى بالعين ولا يقاس بالكم ولا تحتويه الخزائن ولا يشترى بالدنيا ...، السعادة شيء يشعر به الإنسان بين جوانحه،... صفاء نفس وطمأنينة قلب وانشراح صدر وراحة ضمير.
وهذا كله تجده في الإيمان العميق بالله سبحانه وفي ذكره ومراقبته والعمل الصالح ابتغاء وجهه، قال تعالى: الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ [الرعد:28].
وقال: من عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً [النحل:97].
هذا الإيمان والعمل الصالح هو الذي جعل السلف يقولون: إننا في سعادة لو علم بها الملوك لجالدونا عليها بالسيوف. وقالوا: إنه لتمر علينا ساعات نقول فيها لوكان أهل الجنة في مثل ما نحن فيه إنهم لفي عيش طيب
فالسعادة إذاً شجرة ماؤها وغذاؤها الإيمان الحق بالله وبالدار الآخرة, ومهما أوتي الإنسان من الأسباب المادية فلن يصل إلى السعادة إذا خلا قلبه من الإيمان وعقله من القرآن وهدفه من مرضاة الله، ونحن هنا لا ننكر دور المادة في تحقيق السعادة.. لكننا نقول: إن الإيمان يغني عنها ولكنها لا تغني عن الإيمان، فإن اجتمع للمسلم الإيمان والمال فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، وفي الحديث: من سعادة ابن آدم المرأة الصالحة والمسكن الصالح والمركب الصالح. رواه أحمد بإسناد صحيح.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: