حكم تبرع الأب بالمال نيابة عن أولاده البالغين دون علمهم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تبرع الأب بالمال نيابة عن أولاده البالغين دون علمهم
رقم الفتوى: 292534

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 جمادى الآخر 1436 هـ - 15-4-2015 م
  • التقييم:
2924 0 117

السؤال

هل يجوز للأب التبرع بالمال نيابة عن أبنائه وبناته البالغين دون علمهم بذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان المقصود مال الأب الذي يملكه فلا شك أن له أن يتصرف فيه كما يشاء ومن ضمن ذلك تبرعه به عن الأبناء أو عن غيرهم، أو الصدقة به عنهم، وراجع بشأن الصدقة عن الحي فتوانا رقم: 166781، وما أحيل عليه فيها.

أما إن كان المقصود مال الأبناء البالغين الرشداء فلا يجوز للأب التصرف فيه إلا بإذنهم ورضاهم، ولكن يباح له الانتفاع من مالهم عند الحاجة؛ كما يفيده حديث الترمذي: أنت ومالك لأبيك، وراجع في هذا الفتوى رقم: 47345.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: