الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تلزم إعادة الفاتحة لمن شك في قراءتها بعد الانتهاء منها .
رقم الفتوى: 29456

  • تاريخ النشر:الأحد 29 ذو الحجة 1423 هـ - 2-3-2003 م
  • التقييم:
5839 0 220

السؤال

هل يجوز إعادة الفاتحة فى الصلاة فى نفس الركعة إذا رأى المصلي أنه سرح أو فكر فى شيء آخر أثناء قراءته لها وكذلك لكل ما يقرأه المصلي مثل السور القصيرة والتشهد؟ وجزاكم الله خيراً كثيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن قرأ الفاتحة وبعد الانتهاء من قراءتها شك هل قرأها كاملة أم لا ؟ لا تلزمه إعادتها وكذا من كان في حالة قراءتها يفكر في شيء آخر، ولكن لو أعادها فلا حرج عليه للعذر، ولا يلزمه لأن الشك بعد الفراغ من الفعل لا يؤثر فيه سواء كان ذلك في الفاتحة أو غيرها، قال بدر الدين الزركشي في المنثور في القواعد: لو قرأ الفاتحة ثم شك بعد الفراغ منها في حرف فلا أثر له كما قاله في شرح المهذب عن الشيخ أبي محمد. انتهى.
وقال شيخ الإسلام زكريا الإنصاري في أسنى المطالب: وإن شك هل ترك حرفاً فأكثر من الفاتحة بعد تمامها لم يؤثر لأن الظاهر حينئذ مضيها تامة، أو شك في ذلك قبله أي قبل تمامها، أو شك هل قرأها أو لا استأنف لأن الأصل عدم قراءتها. وبهذا التفصيل يزول الإُشكال، ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم:
26857.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: