ترك النافلة خوف الرياء من أحابيل الشيطان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترك النافلة خوف الرياء من أحابيل الشيطان
رقم الفتوى: 296152

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 رجب 1436 هـ - 13-5-2015 م
  • التقييم:
9230 0 197

السؤال

أنا امرأة محافظة جدا على صلاتي، لكني لا أصلي أغلب النوافل، وكثيرا ما أتعرض للصلاة أمام الناس، فأحاول جاهدة ألا أصلي النافلة، حتى لا أقع في الرياء؛ لأني غالبا لا أصليها في خلواتي، إلا في بعض الأحيان.
ماذا أفعل لأتجنب الرياء، علما أني أحاول أن أبدأ الالتزام في صلاة النافلة، لكن يداخلني شعور مع حبي للسنة، أني أفعل ذلك حتى أتعود عليها، فأستطيع أن أصليها أمام الناس؛ لأني أصليها خلفهم، وأشعر أنه نوع آخر من الرياء؟
أرجو توجيهي، وإرشادي لما يرضي الله عني. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فزادك الله حرصا على الخير، والذي ننصحك به، ونوجهك إليه هو أن تحافظي على صلاة النافلة، وتلزمي نفسك فعلها في الخلوة والجلوة، فلا تتركيها سواء كنت وحدك، أو بحضرة الناس، ولا يزينن لك الشيطان تركها خوف الوقوع في الرياء؛ فإن هذا من أحابيله التي يفوت بها الخير على العباد، بل افعلي الطاعة، وأخلصي لله تبارك وتعالى، ولا تتركي الطاعة خوف الوقوع في الرياء.

قال الشيخ ابن عثيمين: الشيطان قد يلعب على الإنسان، ويزين له ترك الطاعة خشية الرياء، بل افعل الطاعة، ولكن لا يكن في قلبك أنك ترائي الناس. انتهى.

  وانظري الفتوى رقم: 279418، ورقم: 229861.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: