حكم وقف مصحف وجعل ثوابه للوالدة الحية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وقف مصحف وجعل ثوابه للوالدة الحية
رقم الفتوى: 297844

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 شعبان 1436 هـ - 26-5-2015 م
  • التقييم:
6110 0 143

السؤال

هل يجوز وضع المصحف كصدقة جارية لوالدتي؟ وهل من الضروري أخذ الإذن من إدارة المسجد، علما بأن والدتي حية بفضل الله؟ وهل يجوز شراء المصحف من مالي، لأن والدتي لا تعمل؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد بينا في الفتوى رقم: 27442، صحة وقف المصحف.

وكل صدقةٍ جارية أو عملٍ صالحٍ يصح هبةُ ثوابِه إلى الغير، حياً كان أم ميتاً، كما صرح به فقهاء الحنابلة وغيرهم، قال العلامة الرحيباني الحنبلي في مطالب أولي النهي: وكل قربةٍ فعلها مسلمٌ وجعل المسلمُ بالنية ـ فلا اعتبار باللفظ ـ ثوابَها أو بعضَه لمسلمٍ حي أو ميت، جاز ونفعه ذلك بحصول الثواب له. انتهى.

وراجع الفتوى رقم: 168565.

وعليه، فإنَّ وقفَ مصحفٍ من مالكَ ليكون ثوابُ وقفِه وأجر قراءةِ الناس فيه لوالدتك، صحيح، وهو من البِر بها، ويمكنك أن تضع المصحف في المسجد، ولا يلزمك أخذ إذنٍ من ناظر المسجد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: