الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم جمع الصلوات بسبب المرض
رقم الفتوى: 298468

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 شعبان 1436 هـ - 1-6-2015 م
  • التقييم:
7941 0 184

السؤال

قدمي عليها جبيرة، وتصعب علي الحركة والوضوء، فهل يجوز الجمع بين الصلوات؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل في الصلوات أن تؤدى في وقتها المحدد لها شرعا، لقول الله تعالى: إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا{النساء: 103}.
وقدر رخص كثير من العلماء للمريض في الجمع ‏بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء، جاء في التنبيه لابن بشير المالكي: ويجوز الجمع للمريض... لأن المشقة تلحقه بأداء الصلاتين في وقتهما، وهي أشد من مشقة المطر والسفر. اهـ

فإذا كانت المشقة تلحقك بإفراد كل صلاة في وقتها، فيجوز لك أن تجمع بين مشتركتي الوقت ـ الظهر والعصر، والمغرب والعشاء ـ وللمزيد من الفائدة انظر الأحوال التي يجمع فيها بين الصلاتين، والأعذار المبيحة للجمع في الفتوى رقم: 6846

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: