الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إعطاة الصدقة للسائل المسلم في بلاد الكفر.. نظرة شرعية
رقم الفتوى: 29895

  • تاريخ النشر:الخميس 24 محرم 1424 هـ - 27-3-2003 م
  • التقييم:
2044 0 177

السؤال

أنا أسكن في بريطانيا وأنا في الطريق يتعرض لي أخوات مسلمات يطلبن صدقة وأنا أعرف أن في هذه الدولة لا يوجد محتاجون كما في بلاد الإسلام فهل أعطيهن صدقة أم لا؟ لأني سمعت أنه حتى تأخذ أجر الصدقة يجب أن تتحرى صاحبها هل هو بحاجة أم لا؟ ولكن ذلك هنا صعب،كيف لي أن أتحرى ذلك أفيدوني؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيستحب أن تعطي هؤلاء النسوة من الصدقة لأنه يجوز أن يعطى المجهول الذي يدعي الفقر من الصدقة، كما أعطى النبي صلى الله عليه وسلم رجلين سألاه فرآهما جلدين، فقال: "إن شئتما أعطيتكما، ولا حظ فيها لغني ولا لقوي مكتسب." رواه أحمد.

وهذا لأن إعطاء الغني خير من حرمان الفقير، فإذا كان هذا في حق آحاد الناس فهو في حق هؤلاء المسلمات اللواتي يعشن في بلاد غير إسلامية أوكد، لما فيه من حفظ أعراضهن من الوقوع فيما حرم الله، ولاسيما في تلك المجتمعات التي تشيع فيها الفاحشة.
والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: