الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العادة السرية في رمضان أشد حرمة
رقم الفتوى: 301987

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 رمضان 1436 هـ - 1-7-2015 م
  • التقييم:
11483 0 158

السؤال

في يوم من أيام رمضان حلمت أنني مع بنت، وقبل نزول المني استيقظت، فأحسست أن المني قد رجع، ولم ينزل، فخشيت أن يحتقن، ويعمل لي آلامًا، فعملت العادة السرية، وأنزلت المني جهلًا مني، فماذا عليّ أن أفعل -جزاكم الله خيرًا-؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد بينا حرمة الاستمناء ـ العادة السرية ـ في أكثر من فتوى، وأنه في رمضان أشد حرمة، وهو مفسد للصوم موجب للقضاء، وانظر الفتوى رقم: 32452.

ولذلك؛ فإن عليك أن تتوب إلى الله تعالى، وتقضي هذا اليوم الذي عملت فيه العادة السرية، إلا إذا كنت تقصد بقولك: جهلًا مني ـ أنك تجهل حرمة العادة السرية، أو تجهل أنها تفسد الصوم، فإنه لا قضاء عليك في هذه الحالة على الراجح من أقوال أهل العلم ـ وهو المفتى به عندنا ـ وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 127842، 79032، 202741.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: