الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل قلب النعال أمر محرم؟
رقم الفتوى: 305641

  • تاريخ النشر:الخميس 6 ذو القعدة 1436 هـ - 20-8-2015 م
  • التقييم:
9514 0 158

السؤال

هناك من يقول: إذا خلعت حذاءك لا يجب أن تشير به إلى السماء، يعني لا تجعله مقلوبًا؛ لأنه حرام، فهل هذا صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فما يعتقده بعض الناس من أن قلب النعال (بأن يجعل أسفلها إلى جهة السماء) أمر محرم, وأنه يجب تعديل النعل المقلوب فورًا, كل ذلك اعتقاد لم يقم عليه دليل فيما اطلعنا عليه، ولا نعلم أحدًا من أهل العلم قال بكراهة ذلك, أو تحريمه؛ جاء في فتاوى نور على الدرب للشيخ ابن عثيمين -رحمه الله تعالى-: أحسن الله إليكم، يقول هذا السائل: يا فضيلة الشيخ، يوجد بعضٌ من الناس يقولون بأنه عند وجود الحذاء مقلوبًا رأسًا على عقب بأن الملائكة لا تدخل هذا البيت، أو أن الله لا ينظر إلى هذا البيت، فماذا تقولون في هذا الأمر؟

فأجاب -رحمه الله تعالى-: نقول: هذا لا صحة له، ولا أعلم في كون النعل مقلوبة بأسًا، لكن هذا أمرٌ شديدٌ عند الناس، وقد يكون الأمر شديدًا عند الناس، ولا أصل له، هذا مثالٌ من الأمثلة. انتهى. وراجع المزيد في الفتوى رقم: 96974

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: