آثار بركة كثرة التنفل بالصلاة في الزمان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آثار بركة كثرة التنفل بالصلاة في الزمان
رقم الفتوى: 312022

  • تاريخ النشر:الأحد 19 محرم 1437 هـ - 1-11-2015 م
  • التقييم:
6278 0 118

السؤال

كان كثير من السلف يصلون في اليوم مئات الركعات (بفرض وتقدير أن الركعة تستغرق دقيقة حتى يستطيعوا أداء مئات الركعات مثل زين العابدين ألف ركعة) فكيف يتأتى لهم الخشوع بهذه السرعة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يلزم من ذلك السرعة، ولا عدم الخشوع ـ بل الظن بهم الاجتهاد في الخشوع ـ ولكن بركة العبادة والصلاة والقرآن تأتي ببركة في الزمان؛ جاء في ذيل طبقات الحنابلة لابن رجب: وقال إبراهيم بن عبد الواحد المقدسي موصيا الضياء المقدسي لما أراد الرحلة للعلم: "أكثر من قراءة القرآن ولا تتركه؛ فإنه يتيسر لك الذي تطلبه على قدر ما تقرأ" قال الضياء: فرأيت ذلك وجربته كثيراً، فكنت إذا قرأت كثيراً تيسر لي من سماع الحديث وكتابته الكثير، وإذا لم أقرأ لم يتيسر لي. انتهى.

ونقل عن بعض السلف: كلما زاد حزبي من القرآن، زادت البركة في وقتي، ولا زلت أزيد حتى بلغ حزبي عشرة أجزاء.

وقد يكون ذلك نوع كرامة من الله لهم، وانظر الفتويين التالية أرقامهما: 308455، 299959، وتوابعها؛ فقد استوفينا الكلام على ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: