الصبر على نصح الأم من البر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصبر على نصح الأم من البر
رقم الفتوى: 31506

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ربيع الأول 1424 هـ - 4-5-2003 م
  • التقييم:
4401 0 299

السؤال

أرجو معرفة ما هي حدود بر الأم وهل يعنى ذلك الطاعة الكاملة لها وإذا كانت الأم تتدخل في كل كبيرة وصغيرة لي مع العلم أنني عندي 27 سنة وكثيراً ما تحدث مشاكل معها بسبب تدخلها ومعاملتها لنا أنا وأخي الأكبر مني كأننا صغار وإحراجنا أمام الناس وإلغاء شخصيتنا ولكن قد يكون بدون قصد منها وهذا يضايقنا كثيراً كثيراً جداً مع حرصي على طاعتها بكل ما في وسعي كما أوصانا الله ولكن مع ذلك أنفر كثيراً مما تفعله معي فأرجو بيان حدود البر تفصيلاً حتى لا أكون عاقا لها.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإنه يجب عليك وعلى إخوتك الإحسان إلى الأم، وصحبتها بالمعروف، وطاعتها في كل أمر غير مخالف لشرع الله تعالى، قال الله تعالى: وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً [لقمان:15]. وقد أخرج ابن حبان أن رجلاً جاء النبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحبتي؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك. وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: يا رسول الله؛ ما حق الوالدين على ولدهما؟ قال: هما جنتك ونارك. رواه ابن ماجه. وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رضا الله من رضا الوالد وسخط الله من سخط الوالد. رواه الترمذي وابن حبان والحاكم. وعليه، فنقول للسائل أن يصبر على معاملة أمه ونصحها، وخاصة أنه ذكر أنها لا تقصد إحراجه أو مضايقته، ولعلها إنما تقصد نصحه وتريد له الخير، وهذا شأن الأبوين مع أبنائهما. فينبغي لك ولإخوتك أن تعاملوا أمكم بالإحسان، وتلتمسوا رضا الله تعالى، والحصول على جنته ببرها، والسعي في رضاها إذا لم يكن مخالفاً لشرع الله تعالى، وللمزيد من التفصيل في هذا المجال يمكن الرجوع إلى الفتاوى ذات الأرقام التالية: 2894، 2124، 11649. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: