الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم المال المكتسب بطريق غير مشروع دون علم مكتسبه بتحريمه
رقم الفتوى: 316708

  • تاريخ النشر:الأحد 2 ربيع الأول 1437 هـ - 13-12-2015 م
  • التقييم:
4516 0 130

السؤال

صيدلي قام بتأجير إجازة فتح الصيدلية الخاصة به لشخص آخر غير صيدلي لقاء مبلغ من المال يتقاضاه شهريا، وبعد أن سأل عن جواز هذا الموضوع شرعا من عدمه، وعرف أنه لا يجوز شرعا سحب الإجازة من هذا الشخص، فماذا يفعل بالمبلغ الذي تقاضاه في الفترة التي كان لا يعلم بعدم جواز فعلته؟ وهل يرجعه للشخص؟ أم يخمس المال ويستخدم الباقي؟ أم يتصدق بالمال كله؟.
ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد بينا عدم جواز تأجير إجازة الصيدلية في الفتوى رقم: 147999، وذكرنا فيها أن سبيل الأجرة حينئذ أن تنفق في وجوه البر، ولا ترد إلى المستأجر لكي لا يجتمع له العوض والمعوض.

وانظر أيضا الفتوى رقم: 269590.

هذا، ويجوز عند بعض أهل العلم انتفاعك بتلك الأجرة، حيث كنت لا تعلم بعدم جواز ما فعلت، وإن كان الأحوط هو ما قدمنا، وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 51059، 239152، 137729، وإحالاتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة