الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حول أضرار العادة السرية والوقاية منها
رقم الفتوى: 31747

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 ربيع الأول 1424 هـ - 7-5-2003 م
  • التقييم:
5519 0 252

السؤال

أشكركم على هذا الموقع الجميل.
ما هو الحكم الشرعي في إنزال المني باليد؟ وكيف نبتعد عن هذه العادة؟ وما هي الطريقة للتوبة منها ؟ وهل صرح الرسول صلى الله عليه وسلم في بعض الأوقات للصحابة بهذا العمل؟ مع ذكر الدليل والخصال التي تبعد عنها.
أفيدونا يرحمكم الله ولكم الشكر والثواب.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد سبق في الفتوى رقم: 7170، والفتوى رقم: 23868 حكم الاستمناء باليد وغيرها، ولا يصح حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في تحريمها بعينها، ولكن استدل جمهور أهل العلم على تحريمها بالقرآن والضرر الحاصل منها، كما هو مفصل في الجوابين المحال عليهما سابقاً. وأما الوسائل الواقية منها، فقد ذكرناها ضمن الفتوى رقم: 5524. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: