الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ممارسة العادة السرية خشية الوقوع في الزنا
رقم الفتوى: 317665

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ربيع الأول 1437 هـ - 21-12-2015 م
  • التقييم:
45834 0 225

السؤال

يا إخوان أنا عندي مشكلة أبغي النصيحة والحل إذا أمكن.
أنا شخص عمري 27 سنة، ومررت بمشكلة كبيرة من وقت قصير, ولله الحمد الله نجاني منها, وبعد هذه المشكلة قررت أني أغير نفسي للأفضل بإلغاء العادات السيئة في حياتي كشاب, مع أنني ولله الحمد لم أرتكب أي من الكبائر ومداوم على صلاتي وزكاة أموالي، ولكن حالي كحال كل الشباب في ممارسة العادة السرية ومشاهدة الأفلام الإباحية, وأول ما قررت إلغاءه هو هاتان العادتان, وعاهدت الله أني لن أرجع لهما بتاتا، وهذا القرار اتخذته من شهرين أو أكثر تقريبا.
ولكن تم نقلي للعمل بدولة يكثر فيها الفساد، وهناك كانت المشكلة, حيث إنني صرت أشعر بإثارة جنسية (آسف على التعبير) غير طبيعية وغير مسبوقة من قبل لدرجة أنني أحس بتخدير كامل بجسمي وعقلي وأتصرف عن غير وعي, و بشكل يومي أفكر بالزنا، وبدون وعي أروح على أماكن الدعارة، ولكنني أتمالك نفسي في آخر لحظة بالرجوع إلى بيتي, ولكن الموضوع كل يوم عن يوم يزيد، وما أدري ماذا أفعل أو كيف أتصرف؟ هل أعاود فعل العادة السرية مع أنني عاهدت الله على عدم فعلها؟
أنا آسف على الإطالة في الموضوع، ولكن كنت أحب أن أكون واضحا وصريحا من أجل أن يستفيد الناس من تجربتي، وشكرا.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله تعالى أن يحفظك ويحفظ دينك، وعليك بالإكثار من الدعاء، ولا سيما بمثل ما روى مسلم عن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه كان يقول: «اللهم إنى أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى». وما رواه أيضا عن زيد بن أرقم ـ رضي الله عنه ـ قال: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: «اللهم آت نفسى تقواها، وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها».

 وهنالك كثير من الوسائل التي تحفظ المسلم عن الفواحش سبق أن وجهنا إليها، ويمكنك مطالعتها في الفتوى رقم: 27977، وانظر الفتوى رقم: 25370.

فإن لم يكن من سبيل للهجرة منها فاتق الله واصبر عن كل عادة سيئة، ومن ذلك الاستمناء فهو عادة قبيحة وسبب لكثير من الأضرار كما بيناه في الفتوى رقم: 130812، وإذا دار الأمر بين الاستمناء والوقوع في الزنا فقد رخص بعض أهل العلم في الاستمناء في هذه الحالة ارتكابا لأدنى المفسدتين. قال الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع عند قول الحجاوي في زاد المستقنع: (ومن استمنى بيده بغير حاجة عزر).[ قوله: بغير حاجة أي: من غير حاجة إلى ذلك، والحاجة نوعان: أولاً: حاجة دينية. ثانياً: حاجة بدنية، أما الحاجة الدينية فهو أن يخشى الإنسان على نفسه من الزنا، بأن يكون في بلد يتمكن من الزنا بسهولة، فإذا اشتدت به الشهوة، فإما أن يطفئها بهذا الفعل، وإما أن يذهب إلى أي مكان من دور البغايا ويزني، فنقول له: هذه حاجة شرعية؛ لأن القاعدة المقررة في الشرع أنه يجب أن ندفع أعلى المفسدتين بأدناهما، وهذا هو العقل، فإذا كان هذا الإنسان لا بد أن يأتي شهوته، فإما هذا وإما هذا، فإنا نقول حينئذٍ: يباح له هذا الفعل للضرورة، أما الحاجة البدنية، فأن يخشى الإنسان على بدنه من الضرر إذا لم يُخرج هذا الفائض الذي عنده؛ لأن بعض الناس قد يكون قوي الشهوة، فإذا لم يخرج هذا الفائض الذي عنده فإنه يحصل به تعقد في نفسه، ويكره أن يعاشر الناس وأن يجلس معهم، فإذا كان يخشى على نفسه من الضرر فإنه يجوز له أن يفعل هذا الفعل؛ لأنها حاجة بدنية، فإن لم يكن بحاجة، وفعل ذلك فإنه يعزر، أي: يؤدب بما يردعه]. اهـ. ولا تتساهل في اللجوء إلى الاستمناء لأدنى سبب، بل اعمل على اتقائه ما أمكنك.
نسأل الله لنا ولك العافية من كل سوء وبلاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: