الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدخول بالمصحف إلى الخلاء - رؤية شرعية
رقم الفتوى: 32486

  • تاريخ النشر:الأحد 24 ربيع الأول 1424 هـ - 25-5-2003 م
  • التقييم:
8900 0 319

السؤال

أضع دائماً آية الكرسي في جيبي، وأنوي أن أجعل معي مصحفاً صغير الحجم في جيبي، ولكن المشكلة أثناء الخروج، وخصوصا أني أخرج إلى النادي فلا أستطيع الدخول إلى الخلاء، فلا أدري بماذا تنصحوني؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن على المسلم أن لا يستخف بشيء من حرمات الله، وأحرى أن يكون ذلك كلام رب العالمين، قال تعالى: ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ [الحج:30].

وعليه، فإن دخول الخلاء بشيء فيه القرآن لا يجوز، إلا أن يكون عليه ساتر يقيه.

قال الدردير: (وبكنيف) أي عند إرادة دخوله (نحى) أي بعّد (ذكر الله) ندباً في غير القرآن، وكره له الذكر باللسان كدخوله بورقة أو درهم أو خاتم فيه ذكر الله، ما لم يكن مستوراً أو خاف عليه الضياع وإلا جاز، ووجوباً في القرآن فتحرم عليه قراءته فيه مطلقاً قبل خروج الحدث أو حينه أو بعده، وكذا يحرم عليه دخوله بمصحف كامل أو بعضه ولو لم يكن له بال فيما يظهر... إلا لخوف ضياع أو ارتياع فيجوز.

قال الدسوقي: وعلم مما قلنا أن جواز الدخول بالمصحف مقيد بأمرين: الخوف والساتر فأحدهما لا يكفي. (حاشية الدسوقي على الشرح الكبير.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: