الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حقيقة الاستمناء
رقم الفتوى: 333739

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 ذو القعدة 1437 هـ - 29-8-2016 م
  • التقييم:
13113 0 138

السؤال

من استيقظ في أحد الأيام وبعدها بثوان بدأ نزول المني منه نتيجة وضعية رقوده على الفراش، فهل يعد هذا استمناء؟ علما بأنه عند الاستيقاظ كان رأسي يؤلمني، وكنت غافلا عن عملي، وهذا الحدث تكرر أكثر من مرة، وفي بعض الأحيان كان سبب نزول المني هو وجود يدي بجانب منطقة الذكر؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالاستمناء يكون باستدعاء الإنسان خروج المني يقظة، سواء كان ذلك بيده أو فراشه أو غير ذلك، قال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ في الشرح الممتع: ولو طلب استخراج المني بغير استمناء اليد، فهل يجوز أو لا؟ الجواب: لا يجوز، لأن العلة واحدة، سواء كان ذلك باليد، أو بأي وسيلة. اهـ.

وفي الموسوعة الفقهية الكويتية: أما الاستمناء: فلا بد فيه من استدعاء المني في يقظة المستمني بوسيلة ما. انتهى.

وبناء على ما سبق, فإن كان نزول المني بسبب هيئة نومك, أو وضع اليد قريبا من الفرج أثناء النوم ـ كما هو الظاهر من السؤال ـ فلا يعتبر هذا من الاستمناء, ولا إثم عليك، لأن النائم لا مؤاخذة عليه؛ لقوله صلى الله عليه, وسلم: رفع القلم عن ثلاث: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصغير حتى يكبر، وعن المجنون حتى يعقل أو يفيق. رواه النسائي وغيره, وصححه الشيخ الألباني.

أما من تسبب يقظة في إخراج المني بأي وسيلة, فهذا من الاستمناء, وهو محرم, ومخاطره عظيمة, وقد ذكرنا طرفا من ذلك في الفتوى رقم: 7170.

مع التنبيه على أن الاضطجاع على البطن مكروه، لما ثبت من النهي عنه, ولتنظر الفتوى رقم: 5439.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: