الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التنقل بين المذاهب في عبادة واحدة
رقم الفتوى: 343672

  • تاريخ النشر:الأحد 10 ربيع الآخر 1438 هـ - 8-1-2017 م
  • التقييم:
8156 0 108

السؤال

أصلي على المذهب الشافعي، وأتوضأ وأغتسل على المذهب الحنفي، وفي مسألة النجاسات أقلد مذهب ابن عثيمين، حيث كنت أقلد الحنفي في مسألة النجاسات ثم غيرت، بسبب مسألة نجاسة الكحول، حيث أصبحت تستخدم في الكثير من المنتجات، وأظن أنه حتى منتجات غسل الملابس توجد بها كحول، وعلمت هذا حديثاً، فهل إذا أخذت بعدم إعادة الصلاة لمن وجد شيئاً نجساً بعد الصلاة يعتير تلفيقاً في مسألة الصلاة؟ أم هذه مسألة أخرى؟ وهل أكون متبعا للهوى أو مترخصاً بأخذي بمذهب ابن عثيمين في النجاسات، ولكنني عند الاستنجاء من المذي أغسل الذكر فقط، مع أن العثيمين قال إنه يجب غسل الذكر والإليتين، فهل هذا تلفيق أم المسألة مختلفة؟ وهل عملي صحيح إذا كنت مترخصاً؟ وهل إذا قام الشخص بالعبادات بأسهل الأقوال، يعتبر عمله صحيحاً أم باطلاً؟ حيث إنني موسوس في هذا الباب، مع العلم أنني آخذ بالقول الأسهل في عدة مسائل.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن كان لا يستطيع الأخذ بالدليل ولا الترجيح بين أقوال أهل العلم، فعليه أن يقلد من يثق بعلمه وورعه، ويجوز له أن يقلد أي عالم شاء، ولا يجب عليه الاستمرار في تقليد من قلده في كل جزئية أو مسألة تشكل عليه، قال القرافي في الذخيرة: قَاعِدَةٌ: انْعَقَدَ الْإِجْمَاعُ عَلَى أَنَّ مَنْ أَسْلَمَ فَلَهُ أَنْ يُقَلِّدَ مَنْ شَاءَ مِنَ الْعُلَمَاءِ بِغَيْرِ حَجْرٍ، وَأَجْمَعَ الصَّحَابَةُ ـ رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ ـ عَلَى أَنَّ مَنِ اسْتَفْتَى أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَوْ قَلَّدَهُمَا فَلَهُ أَنْ يَسْتَفْتِيَ أَبَا هُرَيْرَةَ وَمُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ وَغَيْرَهُمَا وَيَعْمَلَ بِقَوْلِهِمَا مِنْ غَيْرِ نَكِيرٍ، فَمَنِ ادَّعَى رَفْعَ هَذَيْنِ الْإِجْمَاعَيْنِ فَعَلَيْهِ الدَّلِيلُ.

وراجع الفتويين رقم: 56633، ورقم: 185199.

وعلى ذلك، فلا مانع  من أخذ أحكام عبادة واحدة من مذاهب مختلفة كما في الأمثلة التي ذكرتَ، جاء في حاشية الدسوقي على الشرح الكبير: فِي التَّلْفِيقِ فِي الْعِبَادَةِ الْوَاحِدَةِ مِنْ مَذْهَبَيْنِ طَرِيقَتَانِ: الْمَنْعُ وَهُوَ طَرِيقَةُ الْمَصَارِوَةِ ـ المصريين ـ وَالْجَوَازُ، وَهُوَ طَرِيقَةُ الْمَغَارِبَةِ، وَرُجِّحَتْ.

وذلك ما لم يكن اتباعا للهوى وجريا وراء الرخص للتملص من التكاليف الشرعية وبدون دليل أو مسوغ شرعي.
والتلفيق المذموم إنما هو في المسألة الواحدة، كما جاء في الموسوعة الفقهية: والتلفيق المقصود هنا ـ أي المذموم ـ هو ما كان في المسألة الواحدة بالأخذ بأقوال عدد من الأئمة فيها، أما الأخذ بأقوال الأئمة في مسائل متعددة فليس تلفيقا؛ وإنما هو تنقل بين المذاهب أو تخير منها.

وانظر الفتوى رقم: 185199.

وقد بينا في الفتوى رقم: 134759، أن الأخذ برخص العلماء عند الحاجة مع كون ذلك ليس دأبا للمكلف ولا ديدنا له مما سوغه كثير من العلماء، ولم يعدوه من تتبع الرخص المذموم شرعا.

وأما الأخذ بأسهل الأقوال وأيسرها: فإن كان ذلك لعدم معرفة رجحان أحدها أو لاختلاف العلماء الموثوقين عنده فيها  فإن له أن يأخذ بالأسهل، لأن الدين مبني على التيسير، والله ما جعل علينا في الدين من حرج، وليس هذا من تتبع الرخص المذموم، وهو ما رجحه ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ من أقوال العلماء في هذه المسألة، حيث قال في فتاوى نور على الدرب: إذا اختلفت آراء العلماء عندك وليس عندك ترجيح، فإنك تأخذ بالأيسر، لهذه الأدلة، ولأن الأصل براءة الذمة، ولو ألزمنا الإنسان بالأشد للزم من ذلك إشغال ذمته، والأصل عدم ذلك، وهذا القول أرجح عندي.

هذا؛ وننبهك إلى أنه لا يجب عليك غسل جميع الذكر وغسل الأنثيين ـ إذا كنت تقصدهما بقولك: الإليتين ـ لمجرد خروج المذي، وإنما الواجب هو غسل ما أصابه المذي من الذكر أو الأنثيين أو غيرهما، وهذا هو الراجح من أقوال أهل العلم، كما تقدم بيانه في الفتويين رقم: 49490، ورقم: 192731.

كما ننبهك إلى الحذر من الوسواس، وعدم تتبعه، فإن ذلك لا يزيده إلا تمكنًا، وانظر الفتوى رقم: 48300.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: