الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قتل سفراء الدول الكافرة في بلاد المسلمين محرم شرعًا
رقم الفتوى: 347152

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 جمادى الآخر 1438 هـ - 28-2-2017 م
  • التقييم:
4289 0 120

السؤال

ما حكم قتل سفراء الدول التي تقاتلنا، كما حدث في تركيا من قتل السَّفير الروسي؟ وما حكم الفرح بذلك وإظهاره؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن قتل سفراء الدول الكافرة ـ ولو كانت محاربة ـ في بلاد المسلمين محرم شرعًا، كما بيناه في الفتاوى التالية أرقامها: 187875، 187263، 187813.

والفعل المحرم لا يجوز الفرح به من جهة كونه محرمًا، قال العز بن عبد السلام: لو قتل عدو الإنسان ظلمًا وتعديًا فسره قتله وفرح به، هل يكون ذلك سرورًا بمعصية الله أم لا؟

قلت: إن فرح بكونه عصي الله فيه، فبئس الفرح فرحه، وإن فرح بكونه تخلص من شره، وخلص الناس من ظلمه وغشمه، ولم يفرح بمعصية الله بقتله، فلا بأس بذلك؛ لاختلاف سببي الفرح.

فإن قال: لا أدري بأي الأمرين كان فرحي؟

قلنا: لا إثم عليك؛ لأن الظاهر من حال الإنسان أنه يفرح بمصاب عدوه لأجل الاستراحة منه، والشماتة به، لا لأجل المعصية؛ ولذلك يتحقق فرحه، وإن كانت المصيبة سماوية. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: