الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم توصيل الأشخاص إلى أعراس فيها بعض المنكرات
رقم الفتوى: 358408

  • تاريخ النشر:الخميس 2 ذو الحجة 1438 هـ - 24-8-2017 م
  • التقييم:
3222 0 103

السؤال

شخص يعمل سائقًا لسيارة أجرة في الأفراح، وقد توجد مخالفات من خلال زينة النساء، فما حكم عمله؟
وهل يجوز استخدام الشيك على بياض، وكتابة مبلغ أكبر لتهديد المدين، والقانون المصري لا يحبس على المبالغ الصغيرة، مع العلم أنه في حالة التقاضي لن يأخذ أكثر من حقه. وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فعمل هذا السائق في الأفراح لنقل أصحابها بسيارته، جائز، ما لم يكن نقلهم لغرض محرم، فإذا أرادوا ـ مثلًا ـ الذهاب إلى مصففي الشعر من الرجال ليزينوا النساء، فلا يجوز نقلهم حينئذ؛ لأنه إعانة على منكر.

أما نقلهم إلى أماكن الطعام، أو إلى بيت أحد الزوجين، ونحو ذلك من الأغراض المباحة، فلا حرج فيه، وانظر الفتوى رقم: 19640.

ونعتذر عن الإجابة عن سؤالك الآخر، فإن سياسة الموقع أن يرسل السائل كل سؤال في رسالة مستقلة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: