الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يثبت حديث قراءة الفاتحة وآية الكرسي سبع مرات في السجود
رقم الفتوى: 3586

  • تاريخ النشر:السبت 27 ذو الحجة 1420 هـ - 1-4-2000 م
  • التقييم:
13730 0 526

السؤال

قرأت عن هذه الصلاه وأريد معرفة اذا كانت صحيحة أم لا (جزاك الله خيرا) قال النبي صلى الله عليه وسلم اثنتي عشرة ركعة تصليهن من الليل أو النهار وتشهد بين كل ركعتين فإذا تشهدت في آخر صلاتك فأثن على الله عز وجل وصل على النبي صلى الله عليه وسلم واقرأ وأنت ساجد (فاتحة الكتاب سبع مرات ) و(آية الكرسي سبع مرات) ثم قل (لا اله إلا الله لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ) عشر مرات ثم قل ( اللهم اني اسالك معاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك واسمك الأعظم وجدك الأعلى وكلماتك التامة ) ثم سل حاجتك ثم ارفع رأسك ثم سلم يمينا وشمالا ولا تعلموها السفهاء فإن يدعون بها فيستجابون.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فهذا الحديث رواه الحاكم وذكره ابن الجوزي في الموضوعات، وفيه عامر بن خداش النيسابوري وهو منكر الحديث، وعمرو بن هارون البلخي وهو متروك. والحديث مع ذلك في متنه نكارة لأنه يخالف أحاديث صحيحة ورد فيها النهي عن قراءة القرآن في الركوع والسجود فعن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قراءة القرآن في الركوع والسجود رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح وفي صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إني نهيت أن أقرأ راكعاً وساجداً فأما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم". والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: